جديدنا




Generic placeholder image

المُلتقى معكم على الخير والعطاء

حلَ علينا رمضان ونفوسُنا ترنو بشوقٍ ولهفةٍ إلى لياليه العامرة بالإيمان, المُكللة بالطاعة, الزاهرة بالخيرات، حلّ علينا شهرُ البركة ودبي تُكمِلُ مسيرَتها بثباتٍ راسخ على طريق المجد والريادة، بتوفيقٍ من المولى جلّ وعلا،وبقيادة رشيدة من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،نائبِ رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء ،حاكم دبي.

عامٌ بعد عام، ويتجدد اللقاءُ معكم في ملتقى دبي الرمضاني، وهو ملتقىً يُدشِنُه حلولُ الشهر الفضيل كلَ سنة،ويجمعنا دائما على المحبة والايمان في دبي الخير, المُلتقى الذي أصبح سِمة مميزة من سمات ليالي رمضان المباركة على مدى اثني عشر عاماً، يمنحنا هذا العام نُسخته الثالثة عشر بمناسبة حلولِ افضلِ الشهور.

ان دائرة السياحة والتسويق التجاري في امارة دبي تتقدم من الجميع بأحرِ التهاني بحلول شهر رمضان المبارك، كما انها وبصفتها الجهة المنظمة لهذا الملتقى تتوجه اليكم بمزيدٍ من العرفان والامتنان لوفائكم النبيل لهذا المتلقى الذي جمعنا دائما على البِرِ والتقوى عبر محاضراته وندواته وفعالياته العامرة.

وكما عودناكم على التجديد والتطوير، فانه يَطيبُ لي الإشارة إلى معالمَ جديدة تم استحداثُها في الملتقى لهذا العام منها:

-زيادةُ عدد محاضرات الجاليات.
-الترجمة الفورية للمحاضرات العربية إلى الإنجليزية.
-إقامةُ صلاة العشاء والتراويح في قاعة زعبيل خلال ليالي الملتقى.
-إضافةُ خيمة جديدة للإفطار تستوعب 30 الف صائم طوال الشهر الفضيل.
-معرضٌ مُصاحِب للإعجاز العلمي في القران الكريم، وغير ذلك من الفعاليات.

ولنا في هذه الوقفة تحية شكر لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته الغالية لهذا الملتقى الرمضاني, والذي كان له الباع الأكبر في نجاحاته, و كلك نتوجه بالشكر لجميع الدوائر والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص بدبي على تعاونهم المثمر في إنجاح هذا الملتقى، كما أبارك لكم الشهر الفضيل, وأدعو الله تعالى أن يحفظ بلادَنا وشيوخنا, لتظل الإمارات واحة الأمن والأمان والسلم والسلام ومنارة الإسلام.

هلال سعيد المري
مدير عام دائرة السياحة و التسويق التجاري


ليالي دبي الرمضانية

مع ثبوت هلال رمضان من كل عام، تهل علينا العديد من الأحداث والفعاليات التي تسعى إلى استشراف روحانية الشهر الفضيل، وتأصيل مبادرات باتت مصاحبة لشهر البركة والقرآن والسلام ،حيث يظللنا رمضان بروعة أيامه, ويمنحنا عبر لياليه بهاء الطاعة، وروعة العبادة في مشهد إيماني مهيب، قوامه تدبر المعاني الثرية والقيم النبيلة التي يستثيرها فينا هذا الشهر.

دبي التي دائماً تواكب المشهد، تكون أروع ما تكون في هذا الشهر، من خلال العديد من الفعاليات والأحداث التي يثري لياليها أيام رمضان البهية، وفي مقدمتها "الملتقى الرمضاني" الذي يصل هذا العام لدورته الثالثة عشرة، مستمراً على نفس النهج الذي استهله في نشر نور المعرفة والتدبر في عظيم هدي الخالق وصنعه، من خلال دعم لا محدود يستمده من يد كريمة سباقة دوماً في الخيرات والفضائل، يد صاحب السمو الشيخ الوالد محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ورعاه، وهي اليد البيضاء التي كانت ولا تزال، لها أعظم الأثر في النهوض بهذا المشروع الإيماني الثري.

الملتقى الذي أصبح بالفعل معلماً رئيسياً من معالم شهر رمضان في دبي، وهو في اتجاهه لإتمام سنته الثالثة عشرة، غدا، بالفعل، بمثابة دفقة معنوية هائلة، يهب نسيمها كل عام، فتروي عطش القلب والروح لهذه الجرعة الإيمانية المتجددة، التي تستحيل قنديلاً منيراً في ليالي دبي الرمضانية في رحلة يتجدد التوق والشوق الى النهل من فيض عطاءاتها الإيمانية.

من هنا فإن الإقرار بأن الملتقى أضحى صلباً قوي العود حاضراً ماثلاً في وجداننا يطرق بابه العديد من رجالات الإسلام ودعاته من كل أصقاع العالم الإسلامي، لن يكون سوى إقرار بحقيقة تبدو جلية واضحة، لكل من عايش نسمات لياليه، التي تبقى دوماً على موعد مع مزيد من التألق والتطوير والتجدد في كل عام.

هذا الجهد الذي هو حصاد عمل يعكس روح الجماعة في البذل والعطاء، يدفعنا في هذا المقام إلى توجيه الشكر المستحق للجنة المنظمة التي بذلت جهوداً جديرة بالإشادة في إنجاح هذا المهرجان الإيماني الكبير، ولكل من ساهم في الارتقاء بهذا الملتقى عبر دوراته المختلفة.

وفي هذا المقام يشرفني أن أنيب عن جميع أسرة "الملتقى" وبالأصالة عن نفسي، ان أجدد خالص الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على دعم سموه اللا محدود لـ"الملتقى"، وهو دعم من دون شك، يأتي في سياق قيادة سموه الرشيدة لنهضة دبي، وقيادته وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات لنهضة دولتنا الغالية.

ويشرفني في هذه المناسبة المباركة أن أتقدم بأسمى التهاني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه اصحاب السمو حكام الإمارات، ولشعب الإمارات العزيز، وإخواننا المقيمين على ارضها الغالية، أرض الخير والمحبة والعطاء، وكل عام وأنتم جميعاً بكل خير .

الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم
رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم راعي الملتقى

تطبيقات الهواتف الذكية

Android App
IPhone App

جدول المحاضرات

قريباً...

الفعاليات

قريباً...


المحاضرون

قريباً...

تواصل معنا

Almultaqa.ae MultaqaRamadani
AlmultaqaAlramadani AlmultaqaAlramadani
info@almultaqa.ae

خارطة المكان